العلاقات الثنائية - لبنان / بيروت

المملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية الللبنانية:  السفارة الأردنية بيروت
 
يرتبط الأردن ولبنان بعلاقات تاريخية متميزة ومتينة، جاءت ثمرة للاستراتيجية الدائمة التي اتبعتها السياسة الخارجية الأردنية الهادفة إلى الحفاظ على علاقات قوية وأخوية مع الدول العربية الشقيقة وتطويرها ودعم هذه الدول دون التدخل في الشؤون الداخلية لها والحفاظ على أسس ثابتة ومتينة لهذه العلاقات. 

ومن هذا المنطلق تعامل الأردن على الدوام مع الدولة اللبنانية الممثلة بحكوماتها ومؤسساتها الشرعية، ولم يتدخل يوماً في الشأن الداخلي اللبناني وفي الوقت ذاته بذل كافة الجهود الممكنة لإرساء الأمن والاستقرار في لبنان وبسط سيادة الدولة اللبنانية على كامل أراضيها.

هناك تشابه بين اقتصاد لبنان والأردن بشكل كبير جدا، فكلا البلدين مصدر للعقول والعمالة الماهرة المدربة ويعتمد على حوالات المغتربين؛ حيث يأتي الأردن ثانيا عربياً بعد لبنان في متوسط قيمة حوالات المغتربين بالنسبة للسكان، كما أنهما يعتمدان السياحة أيضا كمصدر دخل للعملات الأجنبية، وكلاهما يعاني اقتصادهما من الحروب والأزمات في المنطقة.

تداعيات الأوضاع السائدة في سوريا أنعكست مباشرة على حركة التبادل التجاري بين لبنان والدول العربية خصوصا أن سوريا تشكل الشريان الأساس لحركة عبور الشاحنات من لبنان إلى الدول العربية مما تسبب في ضغط اقتصادي كبير على البلدين آملين من المجتمع الدولي المساهمة في دعم البلدين ليتسنى لهما النهوض مجدداً بإقتصادهما.