youtube
 

facebook
 
twitter لموظفي الوزارة
استقبل رئيس جمهورية أرمينيا ارمين سركيسيان، وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الذي نقل إليه تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني، ورسالة شفهية، تناولت سبل تطوير العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
التفاصيل
قدم وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي تعازيه لنظيره الباكستاني شاه محمود قريشي بضحايا حريق الشونة الجنوبية الذي اسفر عن وفاة 13 باكستانيا
التفاصيل
أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي محادثات مع رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان ووزير الخارجية زوهراب مناتساكانيان ركزت على سبل تعزيز التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية والدولية
التفاصيل
دان وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي إعلان الحكومة الإسرائيلية عن مشاريع استيطانية جديدة في جبل المكبر وقلنديا والبلدة القديمة في الخليل والذي يعتبر خرقاً للقانون الدولي وإجراء غير شرعي
التفاصيل
دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدنيين عزل في مدينة لندن، وأدى إلى مقتل شخصين.
التفاصيل
الصفدي يحذر من خطورة تغيير الولايات المتحدة موقفها إزاء المستوطنات
26/11/2019

 

 
قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي  إن لا شيء يغير حقيقة أن المستوطنات لا شرعية، ولا قرار يلغي أن المستوطنات خرق فاضح للقانون الدولي.
وحذر الصفدي في كلمة في الجلسة غير العادية لمجلس وزراء خارجية الجامعة العربية دعت إليها دولة فلسطين من خطورة تغيير الولايات المتحدة موقفها إزاء المستوطنات. وقال الصفدي "لا يحتاج اجتماعنا  أن يؤكد لاشرعية المستوطنات الاسرائيلية في دولة فلسطين المحتلة. فتلك حقيقة واضحة تتكسر أي محاولة للتشكيك فيها أمام ما ثبته قرار مجلس الأمن 2334 ، والموقف القانوني الراسخ المتجسد في المادة تسعة وأربعين من اتفاقيات جنيف الرابعة، وغيرها من القرارات والاتفاقيات الدولية."وزاد أن لاشرعية المستوطنات حقيقة أكدها 14 عضواً في مجلس الأمن قبل أيام، وأكدتها ردود الفعل الدولية على قرار الولايات المتحدة أن المستوطنات لا تشكل خرقاً للقانون الدولي. وقال الصفدي "نجتمع اليوم لنحذر مجدداً من التداعيات الدمارية للمستوطنات على جهود تحقيق السلام الشامل والدائم، فالمستوطنات تكريس لاحتلال غير قانوني لا شرعي لا إنساني يشكل بقاؤه تهديدا للأمن والسلم الإقليميين والدوليين، واستمرارية لشر بشع باطل لا سلام شاملاً ولا أمن إقليمياً من دون زواله."وقال الصفدي "تدعي إسرائيل أنها تريد السلام. لكنها ترتكب كل ما يقوّضه، تدعي أنها تريد الأمن، بينما تؤجج إجراءاتها الأحادية اللاشرعية واللاإنسانية الصراع."وحذر وزير الخارجية أنه "ليس بقهر الفلسطينيين وانتهاك حقوقهم وسرقة أملهم بالحياة الحرة يتوفر الأمن، وليس ببناء المستوطنات وتوسعتها وهدم البيوت ومحاصرة المدارس والمزارع والمصانع يتحقق السلام." وشدد الصفدي على أن "حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران للعام1967هو سبيل تحقيق السلام والأمن الوحيد، هو الحل الذي يرى إليه أكثر دول المجتمع الدولي، وليس العرب فقط، طريق السلام الوحيد، لكن هو الحل الذي تقتله إسرائيل." وقال الصفدي "8337 وحدة استيطانية جديدة أعلنت إسرائيل خططها لبنائها هذا العام (وهو ضعف العدد الذي قررته العام الماضي، في الوقت الذي وصل فيه عدد المستوطنين في الضفة الغربية 14 بالمئة من سكانها، وبلغ عدد المستوطنين في القدس المحتلة حوالي 215 ألف مستوطن) لن يجعل حل الدولتين ممكناً."وقال الصفدي "ستقتل إسرائيل كل فرص تحقيق السلام وحل الصراع إن مضت بخطواتها ضم وادي الأردن وشمال البحر الميت في فلسطين المحتلة." وزاد "إسرائيل بذلك لا تنتهك حق الفلسطينيين في وطنهم وفِي الحرية فقط، هي تهدد أمن المنطقة وتتحدى المجتمع الدولي وتهدد الأمن والسلم الدوليين أيضاً."وأضاف الصفدي "لذلك يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ موقفا حاسماً في التصدي لهذا العدوان الإسرائيلي، وفِي التمسك بلاشرعية المستوطنات وعبثية الاحتلال، حماية لسلمه ودفاعا عن قوانينه ومبادئه." وقال الصفدي "السلام خيار استراتيجي عربي دولي، وحق لشعوب المنطقة، إسرائيل تمعن في ممارساتها اللاشرعية التي تحرم الشعوب هذا الحق، ولذلك ايضاً يجب أن يتحرك المجتمع الدولي عملياً وبفاعلية لكبح العدوانية الإسرائيلية." وأضاف وزير الخارجية "لن تنعم المنطقة بالأمن والسلام ما لم ينته الاحتلال ويحصل الفلسطينيون على حقهم في الحرية والدولة."وقال الصفدي "لا شيء يغير حقيقة أن المستوطنات لاشرعية، ولا قرار يلغي أن المستوطنات خرق فاضح للقانون الدولي، نحذر من خطورة تغيير الولايات المتحدة موقفها إزاء المستوطنات، وندعوها إلى العودة عنه." وأضاف الصفدي " تثمن المملكة الأردنية الهاشمية مواقف الدول والمنظمات الدولية التي أكدت لاشرعية الاستيطان ودانته خرقاً للقانون الدولي، وتدعوها إلى ترجمة هذه المواقف فعلاً يجعل إسرائيل تدفع ثمن استهتارها بالقانون الدولي وبحقوق الفلسطينيين المشروعة، وبحق شعوب المنطقة العيش بسلام." وأكد الصفدي "ستبقى المملكة تبذل كل ما تستطيع من جهد، وتكرّس كل ما تملك من إمكانات، لإسناد الأشقاء ورفع الظلم والقهر عنهم، ليعيشوا بكرامة وحرية، شرطاً لتحقيق السلام الذي نريده جميعاً على الأسس التي تجعله دائماً وشاملاً: السلام الذي يلبي الحقوق المشروعة كاملة للشعب الفلسطيني الشقيق، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، التي تمثل إجماعنا العربي." ورحب الصفدي بسمو الأمير فيصل بن فرحان، وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة في حضوره الأول لمجلس الجامعة الوزاري، متمنياً له التوفيق، ومؤكداً التطلع للعمل معه على تعزيز العلاقات التاريخية الاستراتيجية بين المملكتين الشقيقتين وعلى خدمة القضايا العربية.
print

التواصل مع الوزير

البريد الالكتروني
تويتر

نشاطات و أحداث

الخطابات / المقابلات /المؤتمرات

 

الاقتراحات و الشكاوى | أسئلة شائعة
تم تطوير و تصميم الموقع من قبل برايموس، جميع الحقوق محفوظة. وزارة خارجية المملكة الأردنية الهاشمية 2011