youtube
 

facebook
 
twitter لموظفي الوزارة
بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي مع سكرتيرة الدولة في وزارة الخارجية الرومانية ماريا ماجدلينا غريغوري سبل زيادة التعاون بين البلدين إضافة إلى المستجدات الاقليمية وفِي مقدمتها القضية الفلسطينية
التفاصيل
أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ونظيره الألماني هايكو ماس الاستمرار في تطوير الشراكة الاستراتجية التي تربط البلدين والعمل معا من أجل حل الأزمات الاقليمية وتحقيق السلام الشامل الذي يشكل حل الدولتين سبيله الوحيد
التفاصيل
دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين التفجيرات الإرهابية التي وقعت في محافظة كركوك في شمال العراق الشقيق وأسفرت عن مقتل وإصابة عدة أشخاص.
التفاصيل
قال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان القضاة، "إنه ومنذ علم الوزارة بحادثة اختطاف مواطنين اثنين على خلفية خلاف تجاري قبل 3 أيام فقد تابعت الوزارة الحادثة مع وزارة الخارجية السورية من خلال سفارتنا في دمشق".
التفاصيل
اجتمع فريق الخدمات القنصلية في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين لتسريع إنجاز جميع المعاملات القنصلية العالقة في القنصلية العامة في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية
التفاصيل
وزير الخارجية يبحث مع مسؤولين جزائريين سبل تطوير العلاقات
26/12/2018

  استقبل رئيس الوزراء في الجمهورية الجزائرية الشعبية الشقيقة أحمد اويحيى،وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في اجتماع تم خلاله تأكيد اهتمام البلدين الشقيقين اتخاذ خطوات سريعة وفاعلة لتطوير التعاون الثنائي اقتصاديا وتجاريا واستثماريا وأمنيا وزيادة التنسيق إزاء القضايا الإقليمية.
وأكد رئيس الوزراء الجزائري أحمد اويحيى خلال اللقاء الذي حضره وزير الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل تثمين بلاده للعلاقات الأخوية التي تربطها بالمملكة، مستذكراً المواقف التاريخية للأردن إزاء الجزائر وأمنها وشدد على أن ما يجمع البلدين من رؤى وسطية معتدلة وعلاقات أخوية قوية بين جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يدفع باتجاه المزيد من التعاون الذي يحقق مصالح الدولتين ويسهم في خدمة القضايا العربية. وأكد الصفدي تاريخية العلاقات الأردنية الجزائرية ورحابة أفاق توسعتها وقوة الإرادة المشتركة لتحقيق ذلك ترجمة لتوجيهات جلالة الملك وأخيه والرئيس الجزائري. وجرى خلال اللقاء بحث التطورات الإقليمية ومجالات التعاون الثنائي التي كان وزير الخارجية ونظيره الجزائري استعرضاها خلال المحادثات الثنائية التي كانا عقداها.
واتفق الصفدي ومساهل على إعطاء زخم جديد لجهود تعزيز العلاقات العام القادم عبر عقد لقاءات فنية بين المسؤولين في البلدين تستهدف تفعيل اتفاقيات التعاون القائمة ودراسة توقيع أخرى جديدة لاستكمال الأطر القانونية اللازمة لزيادة التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي والتعليمي. وفي تصريحات صحفية مشتركة بعد لقائه مساهل في وزارة الخارجية الجزائرية، قال الصفدي إن المحادثات ركزت على سبل تفعيل التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري والاستثماري وفي مجالات الصحة والصناعات الدوائية والأمن إضافة إلى التشاور والتنسيق حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. وبين أنه اتفق ونظيره الجزائري على عقد اجتماعات اللجان المشتركة للعمل على تهيئة الظروف الكفيلة بتحقيق درجة أعلى من التواصل بين القطاع الخاص في البلدين. وقال إن الأردن يتطلع الى البناء على العلاقات التاريخية التي تربط الأردن بالجزائر التي هي بلد النضال وبلد الإنجاز والتضحيات، سواء في حرب الاستقلال أو في الانتصار الذي حققته على القوى الإرهابية وبلد الانجاز الذي رأيناه بعد الانتصار على الارهاب حيث استطاعت الجزائر ان تصبح من أكثر الدول استقرارا في العالم". وقال هنالك الكثير مما يجمعنا والكثير الذي نريد ان نفعله معا. ولقاء اليوم كان فرصة للحديث حول كيفية التقدم بعلاقاتنا، ونحن نملك الإرادة المشتركة على مستوى القيادتين من اجل ان نفعلها ونسير بها إلى الامام وبطرق عملية ملموسه يشعر بها المواطن الجزائري والمواطن الاردني". وشدد الوزيران على توافقهما استمرار التنسيق في الحرب على الإرهاب الذي أكد الصفدي أن الأردن مستمر في التصدي له خطرا مشتركا وعدوا لا ينتمي إلى دين أو حضارة ويتناقض مع قيم السلام والمحبة التي يجسدها الدين الاسلامي الحنيف. وقال الصفدي إن "القضية الفلسطينية بالنسبة للمملكة الاردنية الهاشمية وللجزائر الشقيقة هي القضية المركزية الاولى، وبحثنا استمرار العمل للتقدم نحو افق سياسي يؤدي الى حل الصراع على الاسس الوحيدة التي تضمن ذلك وهي حصول الأشقاء الفلسطينيين على حقوقهم الكاملة، وفي مقدمتها حقهم في الحرية والدولة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشريف، التي لنا في الاردن دور اساسي في حمايتها في ضوء وصاية جلالة الملك على المقدسات الاسلامية والمسيحية، ونحن مستمرون في التصدي لكل المحاولات التي تستهدف تغيير الهوية العربية الاسلامية المسيحية المقدسة."وزاد "تحدثنا حول سوريا والحاجة إلى تكثيف العمل العربي المشترك من أجل إيجاد حل ينهي هذه المأساة ويعيد إلى سوريا الشقيقة أمنها واستقرارها ودورها سواء في أمن واستقرار المنطقة أو في منظومة العمل العربي المشترك. "وأشاد مساهل بالتطور الذي تشهده العلاقات الأردنية الجزائرية وإلى الإرادة المشتركة لتعزيزها. وقال" هنالك تطابق في الآراء في ما يخص تعزيز العلاقات الثنائية بين الجزائر والمملكة الأردنية الهاشمية والبناء على نتائج الدورة الثامنة للجنة المشتركة التي جرت في الجزائر ولا بد للجان الفرعية ان تجتمع".
وأضاف "نحن لنا طموح في الجزائر وفي الاردن أن نطور العلاقات الجزائرية الأردنية في الميدان الاقتصادي وفي الميدان التجاري والتعليمي."وأشار إلى "أننا تحدثنا كذلك حول بعض القضايا التي تهمنا كعرب حول الوضع في العالم العربي غربا وشرقا، وعن الوضع في منطقة الساحل وطبعا في ما يخص قضية فلسطين وقضية القدس لنا نفس المواقف فلا بد أن نعمل على المستوى الثنائي وكذلك على مستوى الجامعة العربية للدفاع عن الحقوق الشرعية لإخواننا في فلسطين."وقال المساهل أنه اتفق والصفدي على أهمية تفعيل العمل العربي المشترك وإجراء إصلاحات عميقة في آليات عمل الجامعة العربية، لافتا إلى أهمية انعقاد القمة التنموية في بيروت العام المقبل محطة توفر فرصة لزيادة التعاون العربي.
وأشار أيضا إلى ضرورة تنسيق المواقف العربية قبيل القمة العربية الأوروبية التي سيكون للأوربيين فيها موقف واحد يستدعي وجود موقف عربي واحد أيضا إزاء القضايا التي ستطرح وبما يخدم المصالح المشتركة.

print

التواصل مع الوزير

البريد الالكتروني
تويتر

نشاطات و أحداث

الخطابات / المقابلات /المؤتمرات

 

الاقتراحات و الشكاوى | أسئلة شائعة
تم تطوير و تصميم الموقع من قبل برايموس، جميع الحقوق محفوظة. وزارة خارجية المملكة الأردنية الهاشمية 2011