youtube
 

facebook
 
twitter لموظفي الوزارة
دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين قرار أستراليا الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل. وقالت الوزارة في بيان: إن القدس قضية من قضايا الوضع النهائي يحسم مصيرها عبر مفاوضات مباشرة وفق قرارات الشرعية الدولية
التفاصيل
أطلق الاردن واليابان الجولة الأولى من اجتماعات الحوار الاستراتيجي التي اتفق البلدان على عقدها بين وزارتي الخارجية بشكل دوري لبحث آليات تطوير العلاقات الثنائية وتنسيق المواقف إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
التفاصيل
استقبل وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري ونائب مساعد وزير الخارجية والمبعوث الخاص لسوريا جول ريبيرن.
التفاصيل
أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزير خارجية الجمهورية التونسية الشقيقة خميس الجهيناوي أن البلدين الشقيقين ماضيان في تطوير علاقاتهما التاريخية وتعزيز تعاونهما دفاعيا واقتصاديا
التفاصيل
مندوبا عن وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، شارك السفير زيد اللوزي الأمين العام للوزارة في الرياض في الاجتماع الوزاري للدول المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن والذي دعت له المملكة العربية السعودية
التفاصيل
الصفدي: دحر الارهاب وفكره الظلامي هدف عالمي مشترك
14/02/2018

  أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، ان دحر الارهاب وفكره الظلامي هدف عالمي مشترك ستظل المملكة تعمل على تحقيقه بالتعاون مع التحالف الدولي الذي يمثل جهدا دوليا مؤسساتيا فاعلا لتخليص المنطقة والعالم من الخطر الإرهابي.

ولفت في مداخلة خلال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد عصابة داعش الارهابية الذي استضافته دولة الكويت الشقيقة  أن داعش هزم عسكريا في العراق وسوريا لكنه ما يزال خطرا أمنيا وفكريا تتطلب هزيمته المزيد من التنسيق والعمل المشترك.

وأكد الصفدي ضرورة تعرية ظلامية الارهاب ومواجهته فكريا بسرد مضاد يثبت عدمية طروحاته وتناقضها مع كل القيم الدينية والإنسانية، لافتًا الى ضرورة محاصرة مساحة تحرك التنظيم في الفضاء الالكتروني ومواجهة ثقافة الكراهية التي تمثل شرطا لاستكمال النصر على التنظيم الذي بدأ بإنهاء سيطرته المكانية على حوالي 98 بالمئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق وسوريا.

وقال، إن التحالف حقق منذ انطلق في العام 2014 إنجازات هامة ضد داعش وإن التحدي الآن هو منع التنظيم الإرهابي من اعادة الانطلاق، مؤكدًا ان تحقيق ذلك يتطلب إيجاد حلول سياسية لجذور التوتر والصراع وتثبيت الاستقرار وضمان الأمان في المناطق المحررة.

وفي هذا السياق، أكد الصفدي أهمية النصر الذي حققه العراق الشقيق على العصابات الداعشية نصرا للعالم أجمع، بتضحيات كبيرة من الشعب العراقي الشقيق، مشددًا على دعم المملكة للجهود التي يقودها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لإعادة البناء وتحقيق المصالحة الوطنية التي تضمن حقوق جميع العراقيين في وطن موحد آمن مستقر.

كما أكد ضرورة إنهاء الأزمة السورية والتوصل لحل سياسي يقبل به الشعب السوري الشقيق عبر مسار جنيف وعلى أساس القرار الأممي 2254 ضرورة لمحاصرة الارهاب والحؤول دون إعادة تشكل العصابات الإرهابية وانطلاقها.

وشكر الصفدي دولة الكويت على استضافة المؤتمر الدي حضره وزراء خارجية وممثلو 71 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية.

وأكد التزام المملكة استمرار العمل في إطار التحالف لهزيمة الارهاب عسكريا وأمنيا وفكريا ضرورة لحماية مجتمعاتنا ودولنا ومصالحنا من الآفة الإرهابية.

وأجرى الصفدي على هامش المؤتمر مباحثات حول العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية مع المثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني ووزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور قرقاش ووزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسن ووزير الدولة الايرلندي لشؤون المهاجرين والتنمية الدولية كيران كانون ووزيرة الدولة البرتغالية للشؤون الخارجية والتعاون تيريزا خيبايرو.

واستعرض المؤتمر الإنجازات التي حققها التحالف ضد داعش حيث تم تحرير ما يزيد عن 98 بالمئة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في سوريا والعراق، وعودة 3.3 مليون نازح إلى ديارهم في العراق، وتحرير قرابة 7.7 ملايين ممن كانوا في المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم في العراق وسوريا.

وتبنى المؤتمر وثيقة مبادئ إسترشادية تؤطر عمل التحالف للمرحلة المقبلة، سعياً للقضاء على التنظيم الإرهابي بشكل كامل وأينما وُجد.

print

التواصل مع الوزير

البريد الالكتروني
تويتر

نشاطات و أحداث

الخطابات / المقابلات /المؤتمرات

 

الاقتراحات و الشكاوى | أسئلة شائعة
تم تطوير و تصميم الموقع من قبل برايموس، جميع الحقوق محفوظة. وزارة خارجية المملكة الأردنية الهاشمية 2011